اغتراب الروح – سحر هاني السالم


سحر السالم

كما يمرُّ موسم الحصاد

في البيادر

كما انبلاجُ النور من عيون

نجمة الصباح

كما توهُّج السماء

حين تلقي الشمسُ رأسها

بحضن البحر

كما تأوّه الزيتونِ

في حجارة الرحى

كضحكةِ النسيم

وانخطافِ الروح

مرَّ بي

وامضِ بلا وداعٍ أو سلام

امضِ بلا اعتذار

أو رسالةٍ زرقاءَ أو بيضاء

أو بلون نجمة المساء

كما ارتعاش البرق

في السماء

كاستدارة الصباحِ

في وجه القمر

فاليوم بي حنينٌ جارفٌ

لِلَسعةِ القصيدة

لاشتعالِ الحرف في مواجعِ الأشواق

والحبر يبدو مقلةً كفيفةً

لا تُدحرجُ الدموعَ

من جفنِ السحر

على خدودِ الفجر

ولا اكتمال للقصيدة

الشعر يعشق اغتراب الروح

“أوڤيد” من باعَ روحه

لمذبحِ المجاز

تكسرت أحلامه على شواطئِ

الجليدِ والسراب

“أوڤيد” شاعر التحولات

شاعرُ الأرباب

تكسرت أحلامه على شواطئِ

الجليدِ والسراب

لم تداعب وجهَه تنهداتُ الريح

ولم ترنّم اسمَه “إراتو” على قيثارة الرِثاء

وحدها النسور حلقت هناك

في سماء “تومي” تراقب الأفول

في مشهدٍ حزين

لشاعرٍ قد أسلم مجازه

كما تقاطر الحبرِ من أصابع القصيدة

كما انسكاب الأرجوانِ من عباءة الغسق

كما توشّح الأثيرِ بالعقيق

في ولادةِ النهار

تشرقُ القصيدة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: