الصفحة الأخيرة

ظل الحجر …. لا يمشي أمامه …. يسند عتمته عليه تنهش أكتافه المنهكة الصوان و تحفظ الشقوق صدى آهاته

تصوير: لما الحسنية

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: