بائع أحلام مستعملة – عبد المنعم العتون

عبد المنعم العتون

فيما مضى…

وفي حياةٍ سابقة

عملتُ بائع أحلامٍ مستعملة

أشتري من الناس أحلامهم التي اهترأت من كثر ما اجتروها كلّ مساء..

وأبيعها لآخرين عجزوا أن ينجبوا أحلاماً جديدة.

اشتريت مرةً حلماً لأمٍّ عاقرٍ، وبعته لأخرى فقدت أبنائها الأربعة..

اشتريت حلماً من طفلٍ كان يحلم أن يقود طائرة..

وبعته لرجلٍ ودع أولاده بنفس الطائرة..

اشتريت حلماً لشابٍّ فقد ساقيه خلسةً..

وبعتها لكرسي بدواليب أربعة..

اشتريت وبعت الأحلام حتى امتلأ جاروري أحلاماً مستهلكة..

ذات حلمٍ مددت يدي في جيب حلم أحدهم، فوجدت جثة رسالة وكفاً بلا أصابع.

فتحت الرسالة وقرأت:

سارة أحبك بعدد الذين قالوها وفشلوا..

فلا تجعليني واحداً منهم..

سارة.. إن أردت الرحيل فارحلي..

فقط أعيدي أصابعي المقطوعة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: