حيرة – جورج حاجوج

جورج حاجوج

جورج حاجوج

صوب اليمين سكونْ
صوب اليسار جنونْ
وما بينهما فرحٌ مؤجلْ
فإلى أيّ اتجاه تميلْ؟..
أيها الممتطي جواداً
من هواءٍ ومن ماء
أيها المتكئ على ذاكرة
من رملٍ ومن طينْ
بانتظار قدوم موتٍ جميلْ
ترجّلْ..
وإلى الأمام سر..
بلا بيارق ولا راياتْ
تقدّم.. تقدّم..
وهناك خلف جبالٍ من الخيبات
ستنضم عارياً
إلى جحافل الفرسان الواهمين
هناك ستعرف
أنكَ قد تكوّنتَ
من زبدْ

بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو


ومن جنوحٍ قاتل
ومن حنين..
هناك..
على الحدود الفاصلة
ستنام طويلاً
حيث لا يرديكَ شكّ
ولا يحييك يقينْ!!

من ديوان /كحلزونٍ في بحيرة ملح../

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: