درب أسود – وائل ديوب

وائل ديوب


تحت الشّمس

عَم تِلمَع كْوام الْحكي

يا مين بيرِدّ الدَّهب عَالبال

سَرجوا خْيال

وقال أكبرهن: تَعوا..

مَ تْودَّعوا..

راحوا شْمال شْمال..

غَطَّى الشّتي آخر ضَباب غْيابهُن

ما جاب سيرتهُن حدا..

إلّا وْلاد تْجَمّعوا بْساحة عِصي

وتقاسَموها

رْجال ضِدّ رْجال..

من كم سنة..

سِمعوا مِتل جايي حدا

عَم يزرع بْإِدن المدى حْكايات

كِلّ اللِّي كِبْروا تْجمَّعوا

وتْهامسوا:

“خانُن إجا وما مات

خانُن إجا وما مات”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: