طفلةُ الدهر – عماد حبيب

طفلةُ الدهر – عماد حبيب

عماد حبيب

خذي نجومَ التائهينَ
وامضي
وثوانيَ الوداعِ الأخيرِ
وشفاهَ المفجوعينَ
قبلَ الصوتِ
واصمتي..
تباهي بالخاتمةِ تحيكينَها
على نولِ الحكايةِ
قبلَ البداياتِ
وامشي في تعبي مرحاً
خطاكِ نزفٌ
والدربُ سراطٌ تخطُّهُ
سكراتُ النهاية..
يا أيامُ 
ما سرُّكِ تتعاقبينْ؟
وشمسُكِ واحدةٌ
وقمرُكِ من أنينْ
كلَّما أرسلَ الصبحُ نبياً
سُرِقتْ رسالةُ النورِ
على سياجِ المغيبِ
وكفرتْ بهِ مساءاتُ الغابرين..
غدُكِ حقيبةٌ من سحابٍ
وقاحلةٌ بوصلةُ الرعودِ
يغافلها ظلُ ضوءٍ
كادَ يكونُ برقاً
كادَ لا يكون..
يا طفلةَ الدهرِ
يا عجوزاً في ريعانِ صدري
نبتَ عشبُ الأيامِ أبيضَ
على جسدي
ونضبتْ سواقي الرغبةِ
في وعودي
كلَّما أشعلتُ وردةً
في قنديلٍ أخضرٍ
احترقَ النورُ
وأغشتِ العيونَ
عتمةٌ من دخانْ..
خذي معكِ ما لي
وما ليسَ لكِ 
خذي كلَّ روحٍ
وارحلي..

من ديوان (روئ سقطت شعراً)

سلام الأحمد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: