ماركة – زياد العامر

زياد العامر

ارتدى بنطاله الجينز “المشقوق” الماركة وقميصه الساتان المبرقع الـ”ماركة” وتأكد من أن ساعته ذات الخمسمئة دولار ظاهرة ولامعة…

وهكذا اكتمل السيد “ماركة” بقداحته وساعته ونظارته الشمسية ومضى ليعبر عن الجِـراح السورية “الماركة”.

وبما أن معظم السوريين حصلوا على جراحهم من البسطات والبالي وكراج الست، وبما أن معظم جراحهم تصنيع محلي غير قابل للتصدير، لذلك لم يتعرفوا..

على جرحهم حين شاهدوه كـ “ماركة”.

هذا العالم البائس.. هذا العالم الذي يتحول إلى ماركة مسجلة.. وحدهم البشر بذاكرتهم وجروحهم وندبات أصابعهم.. ليسوا ماركة..

وحدهم موتانا وجرحانا وطوابيرنا المخللة أمام المشافي العسكرية والسرافيس ليسوا “ماركة”..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: