ندى القيم

الصفحة الأخيرة – صباح “بلدي” – ندى محمود القيم

استيقظت صباحاً بعد نومٍ متقطعٍ متعب، تخلله الكثير من الأفكار المضطربة والرؤيا، نظرت حولي، المكان يخلو من رائحة الصباح، لا الشمس تعي ما ترسل من أشعةٍ، ولا العصافير تزقزق كما العادة، الغرفة باردة اللون على عكس الحرارة. نهضت من سريري الذي أتعبته بأفكار الليلة الماضية، فتنفس الصعداء، وغمز للوسادة التي استلقت بدلعٍ على جانبه، وابتسمت Read more about الصفحة الأخيرة – صباح “بلدي” – ندى محمود القيم[…]

وعد الحسين

إلى دمشق.. وعد الحسين

يا دمشقُ ستةٌ و خمسونَ جرساً و إلهٌ واحد و عقاربُ الوقت تلدغُ وجهَكِ، فنحكُّ قلوبَنا عنكِ في الصباحِ جلستُ قبالتَك لا مكان بجوارِك إلا للمارّة و عابري السّبيل، أولئكَ اللذين أنجبتهُم امرأةٌ سيئة الحظ لا السّمعة و لا ظلّ إلا للقاماتِ الرفيعة الحزنُ يصفعُنا كريح نُعلَّقُ على حبالِه كقطع رثّة، اتسختْ هاماتُنا و أرواحنا Read more about إلى دمشق.. وعد الحسين[…]

حيان ديب

نشأة التصوير الفوتوغرافي في العالم العربي وتطوره – حيان ديب

ننظر اليوم بكثير من الإعجاب إلى هذه الآلة الصغيرة التي تُوقف الزمن وتنتصر على النسيان، ولعل هذه الآلة جاءت كي تكلل تاريخاً طويلاً للإنسان الصانع بدءاً بالحجر المصقول الذي رسم به الإنسان على الكهوف، ثم الألوان النباتية التي لون بها بعض رسوماته مروراً بكل أدوات الرسم. عرفت مبادئ التصوير الأولى في عهد أرسطو في القرن Read more about نشأة التصوير الفوتوغرافي في العالم العربي وتطوره – حيان ديب[…]

لارا ياسين

شالٌ آخر – لارا ياسين

يتسربُ أحياناً شُعاعٌ يتيم سُرعان ما يُبتلع هنا ماتَ البارحة هنا تجمّدَ اليوم كنرجسة مرّ الزّمنُ على ظِلّها دون اكتراث ثمّةَ ما يخيفُ الحمامات في الرّدهة ثمّةَ من يخطفُ بوحها ليغتسلَ به قمرٌ يُرسلُ أشكالاً مُضطربة فوقَ عتبةِ التّراب وطائرُ الليلِ على غيرِ عادته يرفعُ رقبتهُ مستقيمةً للأعلى ثمَّ يغوصُ في الظّلمة بَلا ضجيج كلُّ Read more about شالٌ آخر – لارا ياسين[…]

علي كلول

نيسان بداية التجدد والانبعاث – علي كلول

من بلاد ما بين النهرين (سوريا – العراق) انطلقت الحضارة الأولى في البشرية، وولّدت فكراً ثقافياً متكاملاً ساعد على بناء الأسس العلمية والدينية لكافة الحضارات. ولو تعمقنا في حضارة ما بين النهرين، لوجدناها أول من وحّدت الإله الخالق، الغير منظور وعظيم كل الآلهة، لكن تحت اسم مختلف كل مرة، حيث نجد الإله “إنليل” السومري الذي Read more about نيسان بداية التجدد والانبعاث – علي كلول[…]

عايدة جاويش

أعمدة العتمة … عايدة جاويش

الليلُ ينصبُ أعمدةَ العتمةِ من حولي يَلحقُ الطرقاتَ ليحقنَ وريدها بالخوف يُشعلُ سراديبَ الخيالِ بالوحشةِ والجدرانَ بالبردِ يرسمُ على وجههِ ابتسامةَ قاتلٍ منتصرٍ لا يفكرُ بالانتحارِ بعدَ القتلِ هو يفكرُ كيفَ يَسود الظلم عند الفجرِ. بصمتِ أخبئ ذنوبي وأخطائي أحشو آذاني بصهيلِ عشاقي لأشعر بسكينة الليل قبل أن يلتهمهم النهار بصخب. ما زالَ موقفهُ ثابتٌ Read more about أعمدة العتمة … عايدة جاويش[…]

الحسين الحسن

رائحة البيوت – قصة قصيرة – الحسين الحسن

أنْ تسكنَ منزلاً للإيجار، يعني أن يمنحكَ مفتاحَهُ ودفأه وضوﺀَه لأشْهُرٍ وربّما لسنواتٍ، وأنْ تمنحُهُ رائحتَك. لكلّ بيتٍ أسكنُهُ رائحةٌ تُشبهني، كنْتُ آخذُ من البيوت مفاتيحها وأعطيها رائحتي، صديقي الّذي تركتُه منذ قليلٍ كان يسألُني عن رائحةِ بيته، لأنّ لا أحد يستطيعُ أنْ يشمّ بيته، قلت له إنّها تشبه رائحة الملابس الرّطبة والدّواﺀ، لكنّه أصرَّ Read more about رائحة البيوت – قصة قصيرة – الحسين الحسن[…]

مهند عبدالله زيدان

مسرح مدينة جبلة الروماني ذو الطابع الشرقي الأصيل – مهند عبد الله زيدان

تزخر سوريا بالكثير من الأوابد والمباني الأثرية والتاريخية المتنوعة الوظائف والمتوزعة على مساحةٍ جغرافيةٍ واسعةٍ من أراضي الجمهورية العربية السورية، حيث الأبنية الدينية من معابد وكنائس ومساجد والأبنية العامة من أسواقٍ وحماماتٍ ومسارح جاءت تلبيةً وخدمةً للعامة، فانتشرت المسارح لتلبي وظائف عديدةٍ حيث كُشِف عن العديد منها وبعضها الذي ما زال بحالةٍ سليمةٍ حتى الآن، Read more about مسرح مدينة جبلة الروماني ذو الطابع الشرقي الأصيل – مهند عبد الله زيدان[…]

مرام زيدان

ذاكرة جرح – مرام زيدان

أرمي عن جناحيَّ نذورَ العذارى، وفي فمِ الوادي السّحيق، أودعُ طفلي، لذاتهِ، لزادهِ، للهفةِ الخطوةِ الأولى.. لأصابعهِ الرّقيقةِ تقبضُ على عوزِ الصّخر! عوز الصّخرِ، وهولِ نقصانِه! يبتلعني فمُ الأزقّة المفتوحِ على الرّحيل، وأكتافٌ تعانقُ الأفقَ البعيدَ لهفةً، وتتمادى!! يكسرُ السُّكون صوتاً يشبهُ رنين أجراسِ الكنائس، كان قلبي يفتديني بزجاجهِ يخضبُّ موطِئَ قدميَّ بلونهِ الأزرق!! هي Read more about ذاكرة جرح – مرام زيدان[…]

عامر السباعي

حضارة السكن والماء في الصحراء السورية سد خربقة الأثري – الباحث المعماري عامر السباعي

حضارة السكن والماء في الصحراء السورية سد خربقة الأثري إعداد المعمار: عامر محمد جواد السباعي يقصد المهتمون والسياح سوريا لتنوع مواقع التراث المعماري والعمراني إضافةً لتنوع طبيعة المنطقة وتعدد أساليب وطرق البناء للمباني الأثرية التي تميز بها شعبنا العربي منذ قديم الزمن. التضاريس والأنظمة البيئية: الصحراء السورية المعروفة بالبادية هي القسم الشرقي من سوريا. تشغل ثلثي Read more about حضارة السكن والماء في الصحراء السورية سد خربقة الأثري – الباحث المعماري عامر السباعي[…]

نور طلال نصرة

حمامة في الرأس – فاسكو بوبا – ترجمة: نور طلال نصرة

حمامةٌ شفافةٌ في الرأس وفي الحمامة وعاءٌ طينيّ في الوعاء بحرٌ ميّت وفي البحر قمرٌ سعيد. * بعنفٍ فتحنا جوفها مهشّمين الوعاء الطيني فاندلق البحر الميت الذي خضنا غماره حتى بلغنا القاع. * رأينا في العمق أسفلَ القاع حمامةٌ شفافةٌ وفي داخلها قمرٌ يافع. * طفونا على السطح ثم ارتفعنا لنشاهد الحمامة ثانيةً وفي داخلها Read more about حمامة في الرأس – فاسكو بوبا – ترجمة: نور طلال نصرة[…]

ريم بدر الدين بزال

نساء مؤثرات في التاريخ هيباتيا // اعداد: جامعة سانتا كروز // ترجمة: ريم بدر الدين بزال

نساء مؤثرات في التاريخ هيباتيا. اعداد: جامعة سانتا كروز –كاليفورنيا- كلية العلوم/ قسم الفيزياء ترجمة: ريم بدر الدين بزال. هيباتيا الاسكندرية (1): “قسمت هيباتيا المجتمع إلى فريقين، أحدهما اعتبرها مشعلاً من النور بينما اعتبرها الفريق الآخر رسولةً للظلام.” (2) مضت حركة النهضة في القرن الرابع الميلادي بايقاعٍ بطيءٍ نسبياً مقارنةً بالقرون السابقة. ولكن هذا لا Read more about نساء مؤثرات في التاريخ هيباتيا // اعداد: جامعة سانتا كروز // ترجمة: ريم بدر الدين بزال[…]

مرح مجراسة

نقّالةُ المُهرِّج – مرح مجراسة

رأيتهُ مطروحاً فوقَ نقّالةِ الموتى غصناً جريحاً في عريهِ الأخضرِ ابتلعَ جذورهُ المُرَّةَ كي يسدَّ جوعَ قصائدهِ. ماذا نعرفُ عن شهداءِ الغاباتِ، وعن الشعر الذي يصفرُ ويسقطُ ميتاً من أصابعِ الشجرِ؟ عن الوردِ النابتِ في بطونِ العواقرِ ينتظرُ دورهُ ليموتَ في المزهريّاتِ، ويُنسى في دفاترِ العشاقِ؟ ماذا نعرفُ عن كواكبَ مخذولةٍ تكشفُ عن أثدائها، وتُدفّئُ Read more about نقّالةُ المُهرِّج – مرح مجراسة[…]

ريم الشعار

قصص قصيرة جداً.. ريم الشعار

صوت أبي هذا أنا… عبثاً ألوّح بصراخي المهشّم بفعل التفجير. أبي.. لمَ لا تسمعني؟ لمَ لم تعد تعرف ملامحي؟ دموعٌ مالحةٌ تشقّ طريقها على خدي أمي وهي تتأمّلُ بصمتٍ ثقيلٍ كيسين أسودين. كيسٌ به ملامح أبي. وكيسٌ لا يخرج منه صراخي. ************ ربّ في مكانٍ مشرفٍ على السماء والأرض، جلس على كرسيه المخمليّ متأملاً في Read more about قصص قصيرة جداً.. ريم الشعار[…]

مارون أبو شقرا

ثلاث قصائد… مارون أبو شقرا (لبنان)

سقعه يا زغّيَرَه قومي ادرزي هالجرد، صار التلج يطلع ألف شقعَه… جْرَيكي خيطان الصوف فوق البرد، دعساتك سْنانير… بلكي الورد بتحيّكيلو شال للسَقعه!!!! ***** إلماز إلمازُن بيكمل لو يعرفو شَوقو…. الإلماز مش أجمل من دعستِك فوقو!!! **** عروس تْوَحّم طَرَش هالكون، عَ شْوَيّةْ صدى…. جوعان… صوتِك خبز… لفّيلو المدى!!! عدد المشاهدات : 1٬205

أريج حسن

داخل/ خارج… أريج حسن

في الدّاخل: المرأة بِقاعٌ مظلمةٌ، قيعانٌ من الشّكوى والتّذمر، الخوف والقلق، اليأس والوجع، الحاجة والشعور، التفاصيل والفصيل، وتدمير الذّات لبناء الآخرين. في داخلي: المرأة مقاربةٌ لأعمال النّحت، الموسيقى، النّسج والحبك، للصّلاة، للخروج من البئر كالدِّلاء المعبّأة من أثداء الأرض حليباً عالي السّخونة. في الخارج: المرأة مسطرة؛ سنتيمتراتٍ قليلةٍ لمقاس الأحذية، قدٌّ طويلٌ لفستانٍ قصيرٍ بِعيدانٍ Read more about داخل/ خارج… أريج حسن[…]

أيهم محمود

الجنس وليل الشرق المنفي من الذاكرة – أيهم محمود

الأنثى – الضلع: كثيراً ما يُشار إلى النور كشرطٍ لازمٍ للرؤية، لكن النور المبهر يُعمي العيون ويُفقدنا المقدرة على تمييز التفاصل، ليليت (1) العتمة، ليليت ليل الرؤية ذهبت في الذاكرة الجمعية المشرقية الذكورية إلى القاع غير المرئي وبقيت حواء الضلع، لكن الذكر فينا يحن إلى أنثاه الأولى، يريدها أن تتمدد فوقه فيمتزج التراب بالتراب في Read more about الجنس وليل الشرق المنفي من الذاكرة – أيهم محمود[…]

عبير سليمان

قلّة الموت – شعر – عبير سليمان

مثلُ بيوتٍ مهجورةٍ تركْنا الغبارَ ينمو على أجسادِنا.. غِبنا في حضرةِ العاصفةِ عنّا حتى صِرنا فرائسَ تتناهشُها مناقيرُ الخرابِ، وأسرابُ الجرادِ استباحتْ حدائقَنا… ومثلُ أولادٍ عاقّين جحدْنا البلادَ، كانتْ لدينا سماءٌ شاسعةُ الزرقةِ وأجنحةٌ قويةٌ لكننا آثرنا أن نقفزَ من عليائِنا إلى قاعِ الخيبةِ، كُنّا مأخوذين ببريقِ الحقولِ وبيقيننا بالوصولِ حين قفزنا بمظلاتٍ لم تنفتحْ! Read more about قلّة الموت – شعر – عبير سليمان[…]

نضال الخضري

أوهامٌ لملامح مدينة – نضال الخضري

تعبر الموجة على كلّ التفاصيل التي تكوّننا وتجعل من الحدث لوناً غير مألوفٍ نستهلكه دون أن نتحرك، فتتتشكل أمامنا لوحةً تتداخل معالمها مع كلّ فكرةٍ عابرةٍ تطرق الذهن، فيصبح الخوف سمةً تفترق عن العنف الذي يخترق المدينة، لكننا نبقى عاجزين عن صياغة سياق يمكن أن يجعلنا نفهم على الأقل أي مبررٍّ لاستقبال القسوة أو للبقاء Read more about أوهامٌ لملامح مدينة – نضال الخضري[…]

بشار عبدالله حسين

قصيدة – بشار عبدالله حسين

عَمْ تقْرَبي أكتَرْ وْعَمْ تبعدي أكترْ متل الحلِمْ، كِلْ ما قطَفْ عِنَب الوَعيْ؛ تْبَخَّرْ متل العمر، كِلْ ما ربحْ فَرْحِة سنِه؛ بْـ يخسرْ وجهِكْ! كأنّو في حَدا قَرَّبْ يجي، أو مَوعِد اتْأخَّرْ وصوتِكْ! جفنْ فحَّمْ بكي، فاق السَّهِلْ أخضرْ يا أرض، يا غلطةِ ولاد السّما! بْـ تبقي وَلَا أطهَرْ. عدد المشاهدات : 729

جورج نادر

فرانكنشتاين حيّاً.. ويتمدّد.. د. جورج نادر

لم يكن -على الأرجح- ليخطر ببال الرّوائيّة الإنكليزيّة “ماري شيلي” عندما أنجزت روايتَها الخالدة “فرانكنشتاين” أنّ روايتَها تلك ستتحوّل إلى واحدةٍ من أهمّ الرّوايات الرّؤيويّة الّتي ستتنبّأ بمستقبل العلم والعالم لأجيالٍ وقرونٍ قادمة. فهي كانت بالكاد تبلغ التّاسعة عشرةَ من عمرها عندما أنجزت هذه الرّواية القصيرة، وكان ذلك في أوائل القرن التّاسع عشر، ولم يكن Read more about فرانكنشتاين حيّاً.. ويتمدّد.. د. جورج نادر[…]

هالا الشعار

باقةُ أقحوان… هالا الشعار

غلالةٌ حريريّةٌ ترتدي المرأةُ البيضاءُ الشّابةُ وأبحثُ عن ورقةِ توتٍ واسعةٍ قليلاً لأستُرَ عوراتي وأطعمَ كلّ دوداتِ القزّ. ……… القارّةُ الأمّ تهِبُ الصّباحَ ثدييها تزحفُ على ركبتيها حتّى مطلع الشّمس لأنّ قمرَها مكسوفٌ. ………… من أعماقِ الرّوح آتٍ الكائنُ الخرافيّ لم يجدْ لورعهِ سوى خشيةَ ضلعٍ أعوجَ من أفعى ثلاثيّة الرّؤوس. …………… قلوبٌ موعودةٌ بخفقانٍ Read more about باقةُ أقحوان… هالا الشعار[…]

نهاد سمعان

إضاءات على أصول الأسماء (2) حمص.. شارع أبو الهول… نهاد سمعان

شارعٌ يصل بين سوق التّجار (أول السّوق المسقوف) وحيّ جمال الدّين، إذ ينتهي إليه من طرفه الشّرقيّ ثلاثة شوارعٍ هي: شارع الجيباويّ، قصر الشّيخ، ومؤخّراً الشّارع الذّاهب إلى الملجأ. سمّي الشّارع بأبي الهول لأنّه يمرّ أمام مقام “دامس أبي الهول”. ومقام “أبو الهول” بناءٌ عثمانيّ العمارة والطّابع، كان من حيث المساحة أكبرَ من وضعه الحاليّ، Read more about إضاءات على أصول الأسماء (2) حمص.. شارع أبو الهول… نهاد سمعان[…]

عامر الطيب

رصاصةٌ طائشة… عامر الطيب (العراق)

المكانُ حميمٌ مثل أيّ زمانٍ مُعافى بالمواويل القمرُ يشبه قطعةَ جبنٍ الرِّجال يقفون على دخان سجائرهم، والنِّساء مشغوﻻتٌ بتزجية سفن الوقتِ على أضلاع اﻷصابع، والذي يقفُ وحيداً مثلي بعيداً عن الجميع وعلى مسافةٍ قريبةٍ منهم لعلّه يُفكِّر: كُلُّ شيءٍ مُختنقٌ وجافّ فما الذي يُحركُ جدائلك كُلّ هذا الوقت! *** غير مبالٍ إن كانتْ اﻷرض تشبه Read more about رصاصةٌ طائشة… عامر الطيب (العراق)[…]

شادي نصير

الأيقونة السّورية تاريخٌ حافلٌ….. شادي نصير

  لفنِّ الرّسم خصوصيّةٌ مميّزةٌ من خلال نقله طبيعةَ الشّخوص وما يكمن في دواخلها من أسرارَ تبوح بها عند أوّل لقاءٍ بينها وبين المصوّر، وكيف إذا كانت هذه الشّخوص لها من القداسة والمكانة المميّزة عند مجتمعٍ كاملٍ. وتدلّنا مكتشفاتُ مملكةِ أوغاريت الّتي تعود إلى القرنين 14-13 ق. م. على المرحلة الزّمنيّة الّتي بدأ بها الفنّان Read more about الأيقونة السّورية تاريخٌ حافلٌ….. شادي نصير[…]

عبد السلام

قلوبٌ في مهبّ الأشرعة…. عبد السّلام العَبُّوسي

وإن غرّبوا خبّأت ريـح جنوبهم                   وإن شَرقوا بالرّوح أدمنتـهم شرقا لعمري إذا أدمى الغيابُ قميصهم              أرقتُ غنـائي في جراحاتـهم رتقا فما بالُ أرضٍ إن مررتُ بحزنـها                  أرتني ظلال الأوّليـن وهم غرقى أقولُ Read more about قلوبٌ في مهبّ الأشرعة…. عبد السّلام العَبُّوسي[…]

رافي ميناس

المسرح .. لاجئٌ جريحٌ، أم ثائرٌ صامت! رافي ميناس (لبنان)

حين يترامى إلى مسامعنا لفظُ كلمةِ “المسرح” تتجلّى أمامَنا صورةُ زيوس كبير آلهة اليونان، ومن حوله باقي الآلهة (الفنون). لَهُ من الدهشة والفخامةِ ما يكفي ليكون المسرَح هو السيّد على مرّ العصور. لكن ما السرّ وراءَ هذه الفخامةِ والأهميّة؟ ماذا قدّم ويقدّم لنا المسرحُ اليومَ؟ في البداية لننتبه إلى أمرٍ مُهمٍّ، المسرحُ في صورتهِ التّاريخيّة Read more about المسرح .. لاجئٌ جريحٌ، أم ثائرٌ صامت! رافي ميناس (لبنان)[…]

فادي أبو ديب

ثلاثةُ لقاءاتٍ مع الأنثى المقدَّسة (Three Meetings)… فلاديمير سولوفيوف… ترجمة: فادي أبو ديب… من قسم الترجمة

التّرجمة عن الإنكليزيّة: فادي أبو ديب (ترجمها إلى الإنكليزيّة إيفان م. غرانغر) مراجعة: صوفيا أولريك. الكاتب هو الفيلسوف والشّاعر واللاهوتيّ المستيكيّ الرّوسي فلاديمير سولوفيوف (1853-1900م). يُعتَبَر سولوفيوف من أهمّ الفلاسفة المعاصرين الّذين بحثوا في الحكمة الإلهيّة المشخصنة، والمتمثّلة بالصوفيّا أو الأنثى المقدَّسة. في هذا النصّ يتحدّث الشّاعر عن ثلاثة لقاءاتٍ أو ثلاث رؤىً تقابل فيها Read more about ثلاثةُ لقاءاتٍ مع الأنثى المقدَّسة (Three Meetings)… فلاديمير سولوفيوف… ترجمة: فادي أبو ديب… من قسم الترجمة[…]

شذا مياسة

الحياة… شذا مياسة

الحياةُ في قاعها أعمقُ من حبٍّ ماتَ على قارعة الطّريق، وأخفّ من نظرة عابرٍ إلى امرأةٍ جميلة.. الحياةُ في ذروتها أضيقُ من ذاكرةِ عاشق وأثقلُ من وداع.. بين الذّروة والقاع.. تنّورة قصيرةٌ على حبلِ غسيل قد تطيّرها ريحٌ في الهواء، إلى شرفة امرأةٍ بخصرٍ نحيلٍ وذاكرةٍ ممتلئة تضيقُ عليها الأنثويّات فتمسحُ بها زجاجَ غرفتها دون Read more about الحياة… شذا مياسة[…]

فاطمة نصير

النسويةُ والأدب النسويّ.. جدل الرّفض والتّأييد… فاطمة نصير (الجزائر)

ملخّص: موضوعة (المرأة/ النّساء) وحضورها في السّاحة الإبداعيّة ليست تقليعةً حديثةً أو معاصرةً، بل هي موضوعةٌ قديمةٌ قدم الإنسان على وجه هذه البسيطة، فكلّ أفعال المرأة وأقوالها وحركاتها تُوضع تحت مجهرٍ اجتماعيٍّ كبيرٍ لتُحلّل وتُناقش ويتمّ اتّخاذ القرارات الصارمة ضدّها. عن المرأة وإبداعاتها ووهج كتاباتها ونتاجها الأدبيّ وميلاد حركة النّقد النّسويّ وفاعليته يأتي بحثي هذا Read more about النسويةُ والأدب النسويّ.. جدل الرّفض والتّأييد… فاطمة نصير (الجزائر)[…]

بشرى بدر

اعتذار.. بشرى حسن بدر

لي فـؤادٌ كلّما هـدهـدتُـهُ شـبّ في التذكارِ شــوقاً للغـرام قال: هاتي الحرفَ بوحاً إنّني لم أزل في العشق ما دون الفطام أنتِ لو رنَّـمتِ للحـبِّ انجلى سـحرُ كـونٍ فيه للوجـد اضطرام فـأعيدي عهد سُـكرٍ في الهوى من وصالٍ فيه كم طاب المـدام آذني للفطر عيـداً في اللـقا طاقـتِ النفـسُ يباساً من صيام لا تقولي: ذا Read more about اعتذار.. بشرى حسن بدر[…]

بشرى علي

العبرةُ في الخواتم….. بشرى علي

الشّاعرُ يكتبُها، والرّسام يلونُها. الأحجارُ الزّرقاء المتدلّية من أقراطي الفضيّة وشوشاتُ البحر عن غربةٍ في مدينةٍ لا تُشبهني وبحرٌ يسكنُني… غيرَ أنّ العبرةَ في الخواتم. فكلّ الخواتم الّتي أهديتُها لعابرٍ على جسرٍٍ.. كانتْ لخاتمٍ ضائعٍ لم يلفّ بنصري.. خاتمي الأسود يُشهرُ حقيقتَه في بياضِ الكونِ الأعمى. خواتمي الفضيّة المُتشابهة نوتاتٌ تناورُ الهواء… كأنّها بيانو ثمينٌ Read more about العبرةُ في الخواتم….. بشرى علي[…]

لبانة ربيع

الفن التشكيلي السوري في مواجهة الحرب… لبانة ربيع

إنّ أهمّ ما يميّز الفنان التشكيلي السّوري أنه ابنٌ روحيُّ لحضارةٍ عريقةٍ، تشبّعت بإرثٍ كبيرٍ من الجمال الذي تنوعت مصادره ومنابعه، بين روعة الطبيعة وتنوّع البيئات الطبيعية والموروث الفني الشعبي لكل بيئةٍ، إضافةً إلى التاريخ المعماري الهائل الذي تمتاز به آثار الحضارات التي تعاقبت على أرض سوريا وما حملته من معارف وثقافات. إن هذه الذاكرة Read more about الفن التشكيلي السوري في مواجهة الحرب… لبانة ربيع[…]

ابراهيم المصري

قادمون ومغادرون… إبراهيم المصري (مصر)

كاتماندو، سمرقند، كازابلانكا، لوس أنجلوس ونيروبي ارتحالُ عاطفةٍ لا تبخل بترديدِ أسماءَ أخرى لمدنٍ وبلادٍ تبدو سُحباً ملوّنةً في الخيال لكنها مواطئُ أقدامٍ لقادمينَ ومغادرين يرتفع بأصواتهم ضجيجُ المطارات حيث لا يمكن للوحةِ الرّحلات أن تقدّم أكثرَ من مواقيتَ تترى تاركةً خلفها أكياساً مكتظةً بالمشاعر سان باولو، القاهرة، فرانكفورت، مومباي وكوالالمبور والأسماءُ أحياناً ليست بهذه Read more about قادمون ومغادرون… إبراهيم المصري (مصر)[…]

هاني نديم

خادم الموسيقا العربية سيّدها… هاني نديم

يحتمل تاريخ الموسيقا العربية الكثير من الالتباسات والاتهامات التي يجب الوقوف عندها إن أردنا الحديث بحياديةٍ، إذ ينقص موسيقانا الكثير من التطوير والبحث دون أدنى شكٍ بالمفهوم الأكاديمي المعرفي للموسيقا، خصوصاً فيما يتعلق بالتوزيع والهارموني والآلات. ولن أكون مبالغاً إن زعمت أن الموسيقا العربية لم تحظ بمبدعين عباقرة بالمعنى البراغماتي الواقعي، مما أخرّ مسار تطور Read more about خادم الموسيقا العربية سيّدها… هاني نديم[…]

فراس السواح

ضرورة التّأويل في الفكر الدّينيّ…. فراس السّواح

إنّ النّص المقدّس بطبيعته نصٌّ إشكاليٌّ. هذه السّمةُ الإشكاليّة تنطبقُ على النّص المُقدّس الإسلاميّ، مثلما تنطبق على غيره من النّصوص المُقدّسة لأديان الثّقافات العليا، فكتاب التّاو الصّينيّ بقي موضع تأمّل وإلهام العقول الصّينيّة والشّرق أقصويّة، منذ أن وضعه الحكيم (لاوتسو) قبل ألفين وخمسمئة عامٍ من يومنا هذا، وما زال الجدل قائماً بشأنه حتّى الآن شرقاً Read more about ضرورة التّأويل في الفكر الدّينيّ…. فراس السّواح[…]

هيثم الطفيلي

مونولوج الكون “آدم ..حواء”…. هيثم الطفيلي

لم يوقف صوت الولّاعة ولا نارها رقصة آدم مع حوّاءه “العناق رقص دون حركة” لكنّ رنين ساعة المنبه جعل الأخيرة تنتفض بصوتٍ يشبه الصراخ: – كم صار عمر هذه الحرب؟ * عمرها ستّ سنوات. ينسحب آدم من سريرهما ليرتدي ملابسه بينما تجلس حواء في مكانها وهي تهمس بصوتٍ يكاد يُسمع: – كل الذكور فاشلون في Read more about مونولوج الكون “آدم ..حواء”…. هيثم الطفيلي[…]

إضاءات على أصول الأسماء (1) حمص شارع الدبلان….. نهاد سمعان

شارع الدبلان هو الشّارع الواصل بين ساحة ساعة كرجية حداد (الساعة الجديدة) وحديقة الدّبلان ومنها إلى شارع الغوطة المسمّى رسميّاً (شارع المتنبي) واسمه الأوّل الوارد في مخططات عام 1926 الفرنسيّة (شارع أبو النّاصر) نسبةً لأبو ناصر أتاسي وهو صاحب الدّار الكائنة في أوّل الشّارع مقابل سينما فاروق (بناء الأتاسي حالياً). وقد وردَ في كتيّب (من Read more about إضاءات على أصول الأسماء (1) حمص شارع الدبلان….. نهاد سمعان[…]

عوض القدرو

السينما السورية 2016.. الصورة هي أبقى للقادم من الزمن… عوض القدرو

في العدد الأول من مجلة مدى الثقافية والتي هي أحد نتاجات مشروع مدى الثقافي والذي أتمنى له كل النجاح في سبيل رفد وتعزيز الحالة الثقافية، وأن يكون مشروعاً حقيقياً مقوماته هي الثقاقة من أجل أرضٍ عنوانها الدائم الثقافة والحضارة والجمال، يسعدني في هذا العدد أن أبدأ بموضوع ٍ ثقافيٍّ مختصٍّ بالسينما، وبما أننا في بداية Read more about السينما السورية 2016.. الصورة هي أبقى للقادم من الزمن… عوض القدرو[…]

لآخرِ مرّةٍ… لاجَورد عبد المجيد (أفغانستان)

لآخرِ مرّةٍ أريدُ الموتَ في صوتِكَ كرمادٍ تركْناهُ للرّيحِ ثمّ جلَسْنا نبكي لموتِهِ الأوْحَدْ مَنْ يدري كمْ كانَ الرّمادُ يتمنّى أن يُحلّقَ ومِن فرحتِهِ أنْ يفنى. \ لآخرِ مرّةٍ أريدُ الرّكضَ في دمِكْ كفَرَسٍ مُنهَكٍ أضاعَ الطّريقَ في معركةِ الحبِّ مَنْ يدري كَمْ يحبُّ الفَرَسُ أنْ يعلَوَهُ الغُبارْ أنْ يمشي وحِيداً مُنَكّساً رأسَهُ؟ \ لآخرِ Read more about لآخرِ مرّةٍ… لاجَورد عبد المجيد (أفغانستان)[…]

عبير شورى

نيكوس كازانتزاكيس: عن الأمل John Messerly ترجمة: عبير شورى من قسم الترجمة في مجلة مدى

  22 آذار 2015 كتب الروائيّ اليونانيّ نيكوس كازانتزاكيس (1883-1957) تكملةً من 33,333 سطراً لأوليس بطل أوديسة هوميروس. في تلك القصيدة لكازانتزاكيس يجمع أوليس الضَّجِر تابعيه ويبني قارباً ويسافر بعيداً في رحلةٍ أخيرة تنتهي به إلى الموت في القطب الجنوبيّ. وبحسب رؤية كازانتزاكيس فإنَّ “أوليس” لم يعثر على ما كان يبحث عنه ولكنَّ ذلك ليس Read more about نيكوس كازانتزاكيس: عن الأمل John Messerly ترجمة: عبير شورى من قسم الترجمة في مجلة مدى[…]

فادي أبو ديب

عن إدراك شعريّة النصّ وأجواء قراءة النصّ الشِّعري.. فادي أبو ديب..

إنّ قراءة النصوص الشِّعريّة، كما هو حال القيام بالعديد من النشاطات التي تحتاج إلى عُدَدٍ أو مساعداتٍ، لا يجب أن تؤخذ بتلقائيّةٍ على أنّه مجرّد المرور على المكتوب، بل يمكن النظر إليها على أنّها حالةُ تمثُّلٍ لجوّ الكتابة. صحيحٌ أنّ للقارئ من دون أدنى شكّ جوّه الخاصّ وغايته الخاصّة ومعانيه الخاصّة التي سيخرج بها أراد Read more about عن إدراك شعريّة النصّ وأجواء قراءة النصّ الشِّعري.. فادي أبو ديب..[…]

جمال سامي عواد

بكرة أنت وجايي…… جمال سامي عواد

بعد مغادرة “الشخص”، يغادر معه الضجيج، الأضواء، الحشود، ورجال الحرس، لتبقى “بياعة البندورة” وحيدةً في الساحة تدفع “العربية” ببطءٍ، فيسود صمتٌ لطيفٌ، وتخطو آلة القانون خطواتها الأولى في ساحة أسماعنا، بحذرِ حجلٍ يكتشف محيطه، عبر جملةٍ موسيقيةٍ بسيطةٍ توحي بالفضول، مُشيعةً في نفس الوقت إحساسٌ بالهدوء، ولا يتأخر الكونترباص كثيراً بخطواته الثقيلة، المحددة، الواضحة جداً Read more about بكرة أنت وجايي…… جمال سامي عواد[…]

د. رفيف المهنا

الحرب… د. رفيف المهنا.

هكذا يبدو، لا تستطيعُ البشريّةُ أن تعيش بدون حروبٍ. لقد فهمتْ أنّ الحرب قدرُها، والفخّ الّذي لا مهرب منه. الحربُ هي حاجةُ البشر للحقيقة، عندما لا يستطيعُ الكذبُ والنّفاق المتبادل الصمودَ طويلاً. هي إعلانٌ مشتركٌ للحقيقة والمنطق عن عدم قُدرتهما على المتابعةِ خلفَ الوهمِ، هي حربُ الواقع والوهم، ريثما تهدأ نار التّحدي في جسدِ الواقع Read more about الحرب… د. رفيف المهنا.[…]

نور طلال نصرة

غرور البنفسج.. نور طلال نصرة

غرور البنفسج.. نور طلال نصرة السّعادة أنّك هنا مجدداً تتفقد خجلَ النّدباتِ بعد طولِ خِصام تَسكُبُ بحّة الصّوت على الجسد الطريّ تتلمس الرّؤية بقلبٍ يُجيد الميلان على كتفٍ بالغ الهشاشة حتى آخر شامةٍ نيّئةٍ في محور انسكاب القبل. ** غرورُ البنفسج يترنّح في شوقك يتسلّق العطشَ المتخثّر في فمك هنالك، يحلو الرّقص في لهو اللّحظة. Read more about غرور البنفسج.. نور طلال نصرة[…]

هالا الشعار

غابة الصنوبر.. هايكو… هالا الشعار

غابة الصنوبر.. هايكو… هالا الشعار الغصن المتدلّي يشير إلى اتّجاه العاصفة عصفورةٌ تبني عشّاً جديداً. – صبيحةُ العاصفة غصنٌ مكسورٌ، عشٌّ منهارٌ سنجابٌ يتناول الفطور. – غابة الصّنوبر يبتعد ويتحوّل لمجرّد صدى نقّار الخشب. – قرقعة تسلّل حيوانٍ بريٍّ لم يعد سرّاً. – العودة من الضّباب على قامة الصّنوبرة يتكاسل الغباش. – فراشةٌ مرقّطةٌ تنتقل Read more about غابة الصنوبر.. هايكو… هالا الشعار[…]

نزهت معصراني

قداسة الطين… نزهت معصراني

قداسة الطين… نزهت معصراني قد يبدو غريباً أن نلصق صفة القداسة بالطين، فاستخدامنا اليوم للطين كمادةٍ لا يعكس هذه الصفة، سنوضح فيما يلي سبب قداسة الطين ولكن علينا قبل البدء أن ننوه إلى: كلمة طين تعني في المقالة فخار وآجر وخزف وسيراميك، وإن استخدام أي مفردةٍ منها يعود للسياق وليس لأي دلالةٍ أخرى فموضوع البحث Read more about قداسة الطين… نزهت معصراني[…]

نبتدي منين الحكاية… قصة قصيرة …تغريد قطريب

نبتدي منين الحكاية… قصة قصيرة …تغريد قطريب أمسك يدي بكل حنان الكون، وابتسامةٌ رقيقةٌ تغمرني بكلّه.. – لديّ اقتراح.. نظرتُ بتثاقلٍ يائسٍ في عينيه، وأنا أبحث في نبرة صوته عن حلٍّ ما لتلك الآلام التي تنتظرني أثناء خضوعي لجرعة الدواء الكيماوي اللعينة. * أسمعك.. – مدة الجرعة خمس وخمسون دقيقةً، وهذا هو بالضبط الزمن الكامل Read more about نبتدي منين الحكاية… قصة قصيرة …تغريد قطريب[…]

جورج نادر

الكون بين التّصميم الذّكي..أو الصّدفة العشوائيّة… البحث عن الله. د. جورج نادر

الكون بين التّصميم الذّكي..أو الصّدفة العشوائيّة… البحث عن الله. د. جورج نادر في مقدّمة كتابه الموجّه للعامّة «تاريخٌ موجزٌ للزّمن» يسرد العالم الفيزيائيّ الشّهير “ستيفن هوكنغ” القصّة التّالية: «كان “برتراند راسل” ذات مرّة يلقي محاضرةً عامّةً في علم الفلك، ويصف كيف أنّ الأرض تدور حول نفسها كما تدور حول الشّمس، وكيف أنّ الشّمس بدورها تدور Read more about الكون بين التّصميم الذّكي..أو الصّدفة العشوائيّة… البحث عن الله. د. جورج نادر[…]